المنابر الحسينية دورها فعال في تنشئة جيل إسلامي واعٍ ، و المنبر الحسيني الوجه المشرق المستنسخ للمنبر النبوي الناصع أوليس نبينا محمد ﷺ يؤكد : ( حسين مني و أنا من حسين ) فبالحسين عليه السلام انبثق فجر جديد للإسلام . و كُتِب تاريخ تليد بدم الشهادة بملحمة كربلاء العظيمة . بعدما خبت و وهن المسلمون جراء الحكم العضود . من هنا يكون مصداق الحديث ( و أنا من حسين ) فبالحسين عليه السلام تنبعث الكرامة و الإصلاح و الفكرالاسلامي الإنساني ، و ينفضح بنو أمية بقتلهم الحسين و من آزرهم و شايعهم و رضي بعملهم ، و السؤال الذي يطرح نفسه ماهي الآلية التي عنها إنكشف الأمويون ، باختصار المنابر الحسينية هي الآلية التي فضحت الأمويين و أعوانهم و ما زالت المنابر الحسينية تؤدي دورها في استكشاف من على شاكلتهم كالطائفيين و الإرهابين و ذوي الفكر الضال و المتملقين المقتاتيين بعداء أهل البيت - عليهم السلام - و للتوضيح نورد المحاور التالية :
أتصل بي الأب وقال : أستاذي ! لا أعرف ماذا أقول لك ، ولا من أين أبدأ ، فإن قصتي مخجلة جداً ، ووالله أستحي من أن أصرح بها ، لكن أحببت أن أوصل النصيحة عن طريقك ، فقلت له تكلم ، فقال :كنت برفقة أبني المصاب بالتوحد المنغولي ، فهو في الخامسة عشر ربيعاً ، بدين ورأسه صغير ، وبعقل طفل ، واللعاب يسيل منه ، وقد أخذته معي صباحا الي السوق الشعبي لكسر روتين البيت ومركز التوحد الذي يزوره أسبوعيا ، ومن أجل أن يتنفس الحياة مثل باقي البشر .. وبعد جولة بالسوق ، بعد أن هربنا من نظرات البشر التي ترميه بنظرات الانكسار كونه معاق عقلياً ، وكذلك ابتعاداً من بعض الصبية الذين يحاولون المزاح معه ورميه بكلمات السخرية !
من يقرأ للعلامة الشيخ الدكتور عبد الهادي الفضلي – خصوصاً إذا كان ممن له صلة بالدرس الشرعي ، سيكتشف أنه قد انتقل من عالم ألفه إلى عالم آخر من الطرح على صعيدي المنهجية وتطبيقاتها .. ومن يحالفه الحظ ، فيكون من رواد مجالسه العامرة بالعطاء العلمي والشذرات النادرة ، فإنه سيزداد انبهاراً بشخصية هذا العالم الذي نذر حياته خالصة للعلم والعطاء ، فلا يقل حديثه الشفهي العفوي في مجالسه عن يراع قلمه السيال ، وقد يظفر من يجالسه بجواهر ثمينة تُنثر عفو الخاطر ، وهي نتيجة تجارب عميقة وراسخة تنم عن ثقل المسيرة العلمية التي يحفل بها العلامة الفضلي .و يطيب لي في هذه المقالة القصيرة أن أستعيد بعضاً مما تزودته من شذرات مجالسة الغنية بالعلم والمعرفة ، فمن شذراته تقريره لمفهوم الاجتهاد من حيث التنظير وتطبيق المفهوم على الاجتهاد السائد.

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات